خدامات الشركة

تعرف على أفضل الخدامات المقدمة  في  مجال الخط العربي والزخرفة على المستوى الليبي 

الخط العربي

يعتبر فن الخط العربي من أهم الفنون الإسلامية ظهوراً وحضورا، فهو صناعة شريفة أخد أهميته من حرف القرآن الكريم، فهو بستان زاخر تسقيه الفنون والعلوم. إذ يستطيع الخطاط المفن المتقن أن يكتب معتمداً على أصابعه الستة وعلى مقدرته على التعبير بأسس علمية متعارف عليها في قواعد الخط العربي وبالتالي فإنه يستطيع انجاز اللوحة الخطية مراعياً التركيب المناسب وضبط وسلامة القواعد ولاسيما أسس وشروط اللوحة الفنية بمنظور عالمي مثل دراسة الكتلة والفراغ والايقاع الداخلي وغيرها من الشروط المتعارف عليها. فالخطاط يستطيع كتابة النص الواحد بنوع واحد من الخطوط العربية باشكال عديدة إذا كان يجيد استثمار الحالات الإبداعية للحرف العربي بشكل مناسب دون المساس بمعنى النص أو تسلسل كلماته معتمداً على المرونة والتنوع لدى الحرف العربي الغني بالحالات الإبداعية، وهذا هو التحدي الأكبر في تقديم لوحة خطية في غاية الروعة ناهيك عن الدرجة الاحترافية العالية لدى الخطاط الذي يستطيع بكل توفيق أن يكتب ومن المرة الأولى دون أي خطاً فنسبة الخطأ عند الخطاط المحترف تساوي صفر.

فن الزخرفة والتذهيب

التزويق أو الزخرفة العربية أو الرقش هو الفن العربي. وهو عبارة عن نماذج للتزيين معقدة لأن زخارفه متداخلة ومتقاطعة وتمثل أشكالا هندسية وزهورا وأوراقا وثمارا. وهذا الفن يميز الفن الإسلامي والذي ظهر في تزيين السيراميك وفي العمارة الإسلامية. وقد انتشر في أوروبا ولاقي رواجا في القرنين 15و16. وهذا الفن ظهر نتيجة امتزاج الحضارة العربية وتطورها في العصر الإسلامي الذهبي مع الشعوب الأخرى ألا أنه كان جليا لدى الأندلسيين الذين طوروه بشكل كبير ولاسيما في مجال الأعمدة ونصف الأعمدة المربعة وفوق الجدران وعلي الأسقف. وإلى جانب العمارة وجدت الزخرفة التي وصفت بأنها لغة الفن الإسلامي، وتقوم على زخرفة المساجد والقصور والقباب بأشكال هندسية أو نباتية جميلة تبعث في النفس الراحة والهدوء والانشراح. وسمي هذا الفن الزخرفي الإسلامي في أوروبا باسم «أرابسك» (بالفرنسية: Arabesque)‏ وبالأسبانية Atairique أي التوريق. وقد اشتهر الفنان المسلم بالفن السريالي التجريدي حيث الوحدة الزخرفية النباتية كالورقة أو الزهرة، وكان يجردها من شكلها الطبيعي حتى لا تعطى إحساسا بالذبول والفناء، ويحورها في أشكال هندسية حتى تعطي الشعور بالدوام والبقاء والخلود.

التدريب

لدى فريق شركة حبر وذهب للفنون المحدودة الخبرة الكافية والجاهزية لتعليم فنون الخط العربي والزخرفة الإسلامية تزيد عن 15 سنة في هذا المجال بالاعتماد على مناهج تعليمية فاخرة وبطرق تدريس مجربة وذات نتائج مضمونة، ونأخذ في الحسبان مستوى المهارة لدي المتدرب وحاجته من تعلم فن الخط العربي والزخرفة الإسلامية سواء كان تعلمي أو مهني أو فني وحرفي. حيث نعتمد وبشكل أساسي على التدريب الفردي أو الفردي داخل نطاق المجموعة مع مراعاة المقدرة على سرعة التفوق والفروقات بين المتدربين بالإضافة لرعاية المواهب وتقديمهم للمجتمع كفنانين أو مساعدتهم لتجاوز التحديات وفق خطة تدريبية محكمة، بالإضافة لتوفير أدوات النجاح وسبل تذليل الصعاب.

إستشارات فنية

من واقع الخبرة التي يتمتع بها فريق شركة حبر وذهب، فإنه يستطيع تقديم الرأي الفني الأكاديمي للجهات العامة والخاصة عند تصميم أو تنفيذ الاعمال الفنية والاعمال ذات العلاقة أو الاعمال التي يوجد ضمن مراحلها جزئية فنية لغرض المساهمة في اتخاذ القرار المناسب. بالإضافة إلى خبرة التحكيم في المسابقات وتصنيف الاعمال الفنية ورسم الخطط و تنفيذ الدورات التدريبية لتدريب وتأهيل العناصر الوطنية وتجهيز الكوادر الفنية المتخصصة.